منتــديـــات الأميـــر

ملتقي الشباب برنامج حواري،هدفه، إتاحة المجال أمام الشباب للتعبير عن أنفسهم وأفكارهم وعرض تصوراتهم ومواقفهم تجاه ما يدور حولهم من أحداث وتطورات محلية وإقليمية ودولية، ومن مستجدات فكرية وثقافية، وكذلك الحديث عن آمالهم وتطلعاتهم وعن مشكلاتهم وهمومهم ومحاولاتهم لتحقيق الآمال والتغلب على المشكلات، وذلك كله بهدف تطوير شخصية شباب المستقبل ورفع معنوياتهم وزيادة همتهم وتنمية إبداعاتهم وسلوكياتهم العملية عبر مجالات :
- المستوى الفكري والثقافي
- الطموحات والآمال
- المشكلات و التحديات
- الاسرة والمجتمع
- دور الشباب في صناعة الحاضر و المستقبل
- مكونات الوطن و الهوية و الانتماء
- الابداع
منتــديـــات الأميـــر


    الصديق هو مرآتك

    شاطر
    avatar
    توتة احلى بنوتة

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 28/02/2012
    العمر : 25

    الصديق هو مرآتك

    مُساهمة من طرف توتة احلى بنوتة في الثلاثاء مارس 06, 2012 5:31 am

    الصداقة

    الصداقة شجره صلبه جذورها الحب والوفاء والاخلاص الذي يثبتها في الأرض
    يجعلها صلبه و ما على الشجرة من ورود فهي الجوانب المضيئة في
    الصداقة و ما في الشجرة من ورق ذابل هي لحظات ضعف ليست ضعف
    الصداقة . لكنها لحظات ضعف الأشخاص ,وكلما زاد الورد و قل الورق
    الذابل كلما ازدهرت الصداقة و كانت اعمق و نضع هذه الشجرة في
    المرتبة الأولى.


    الصداقة درجات وهذا شيء طبيعي طبقا لكميه الورود علي الشجرة
    الحب لا يتجزأ فأما حب أو لا حب , وبما أننا قلنا أنا احب صديقي فإذا
    وجدت حاله لا حب تساوى لا صداقه و هذا سببه في أن يكون اختيارنا
    خاطئ من البداية أو شخصيه أحد الصديقين هي شخصيه مزيفه و هذا
    يتحمله الطرف الخاسر وحده . خلاصه القول إن الصداقة التي تبني علي
    المصلحة فقط هي صداقه بلا حب ومن ثم فهي ليست صداقه على
    الإطلاق لأنها كمحطة في طريقنا قضينا منها حاجتنا و ذهبنا و تركناها.

    لا يمكن أن تحب إنسان ثم يقل أو يضعف أو يمرض لان هذا الحب كان
    صادقا جاء ضعيفا ثم اصبح قويا بالأيام أي أن هذا الحب قد زاد و انما
    مثل جذور الشجرة فزاد من صلابتها و لكن إذا توقف أحد الطرفين عن
    ري هذه الشجرة فتوقفت عن النمو و ذبل زهورها و تساقط أوراقها و
    توقف جذورها عن النمو فسوف يكون من السهل اجتثثها من علي
    الأرض وقتها نعلن موت الصداقة ولكن تبقي لحظات الوفاء باقيه.....

    إن أسوا شيء في أي إنسان هي حاله الغضب "لا يطفئ مصباح العقل
    غير عواطف النفس " و حاله الغضب هي حاله يكون مغيب فيها صاحبها
    عن الوعي و هنا لا يجب أن نلوم صاحبه عن ما قاله في حاله غضبه .
    لكن نلومه على وصوله لهذه الدرجة من الغضب التي تخرجه إلى حد
    الانفجار.
    في كلمه واحده الصديق هو مرآتك وبدرجه نقاء هذه المراه تكون درجه
    الصداقة مقدار صلابة الشجرة في الأرض

    لا خير في الدنيا اذا لم يكن بها صديق صدوق صادق الوعد منصفا




    تحيــــــــاتي


    _________________
    اني وان كنت الاخير زمانة لآت بما لم تستطعه الاوائل

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 6:23 am